روما Rome 

   يونيو ٢٠١٤م

روما هل يمكن الحديث عنها بدون التطرق للتاريخ، روما من أقدم المدن وهي مصدر إلهام للحضارة الغربية المعاصرة تعاقب على حكمها عدد من سلالات الملوك أثناء حكم الرومان ومن بعد تمكنت الكنيسة من  فرض سطوتها على المدينة ويظهر ذلك جليا في معالمها ومبانيها.

  

نبدأ من الكولوسيوم أهم معلم سياحي يعود تاريخ بناءه إلى سنة ٧٢ بعد الميلاد ويستوعب مايزيد عن ٦٥ الف متفرج وكما هو واضح توجد تحت ارض ساحته شبكة من الممرات والسجون والأقفاص والمصاعد لتجهيز العرض الدامي ويقام فيه عروض قتال المحاربين  ومطاردة الحيوانات المفترسة وإعدام المجرمين والمتمردين ورجال الدين من المسيحيين أثناء الحكم الروماني، الكثير من إراقة الدماء والقتل والمشاهدة والتشجيع بشكل إحتفالي مهيب. وفي العصور الوسطى وخلال حكم الكنيسة تم إهمال هذا المبنى بشكل إنتقامي وإستخدام أحجارة ومواده لبناء عدد من الكنائس. سعر تذكرة الدخول ١٢ يورو .

  
  

ساحة نافونا وكما يطلق عليها بالأيطالي بيازا نافونا:  وفيها نافورة الأنهار الأربعة النيل والدانوب والغانج والريو دي لا بلاتا قام بنحتها الفنان العظيم برنيني في القرن السابع عشر ميلادي ويحيط بها عدد من المطاعم والكافيهات.
   

   

نافورة التريفي: الطراز المعماري باروكي وقام بتصميمها المهندس سالفي في القرن الثامن عشر ميلادي وللنحات الأسطوري برنيني بعض اللمسات. وللنافورة طقوس خاصة في رمي القطع النقدية المعدنية حيث يتم جمع مايقارب ٣٠٠٠ يورو يوميا يتم التبرع بها لجمعية خيرية.

  

ساحة الدرج الإسباني: ما اعرف سر التسمية لكن الموقع لطيف جدا يمكن فيه مشاهدة الناس والاستمتاع بآيس كريم الجيلاتو من المحال القريبة وبالمناسبة الشارع المطل على الساحة وهو  فيا دي كوندوتي يعد من أرقى شوارع التسوق في روما والشارع مليء بالماركات الإيطالية الراقية بالإضافة إلى وجود عدد غير محدود من المطاعم الفاخرة.

 تعاقب على المدينة عدد كبير من عباقرة الفن في عصر النهضة  وأعمالهم منتشرة في أرجاء المدينة أمثال مايكل أنجلو  وعمله الشهير العذراء تمثال بيتتا ورسمته على سقف الكنيسة في العمل الشهير يوم البعث والذي استمر في رسمة ٤ سنوات،بالإضافة إلى رافائيل وبرنيني وكارفاجيو حيث يمكنكم مشاهدة أهم أعمالهم في متحف الفاتيكان.

 
  

 نهر التايفير: