برلين Berlin 

  يونيو ٢٠١٤م

  وصلنا برلين وفي أذهاننا توقعات وأفكار مسبقة عن المانيا أعتقد أن منتجاتهم تتكلم عنهم فعلا تجد أن الشوارع والخدمات والبنى التحتية متناسقة مع جودة المرسيدس والبي أم دبليو والمنتجات الألمانية والتطور العمراني متناسق مع السلوك الحضاري كل قطعة في الماكينة بتكمل الأخرى نسق متكامل وبيقولوا أن الألمان عنصريين وجدتهم في غاية التسامح والأدب وتقبل الآخر برلين عاصمة ثقافية متعددة الثقافات ومنطقة جذب للعقول ورؤوس الأموال البنية التحتية والخدمية تحفزك للعمل والإنتاج ، بلد ملهمة  بمعنى الكلمة، النظافة والحفاظ على البيئة والإستدامة ثقافة يعيشها الجميع وتجدر الإشارة بمستوى خدمات المواصلات من مترو وترامب وباصات ودراجات.

 

تاريخ المدينة حافل بالأحداث العظيمة وخاصة ماشهدته البلد من أحداث الحربين العالمية وحقبة الأنقسام بين شرق وغرب ألمانيا وبرلين وسقوط الجدار في نهاية الثمانينات بعد سقوط المنظومة الشيوعية والأتحاد السوفياتي. قبل سقوط الجدار عانى الألمان من التقسيم وحدثت على أعتاب الجدار أحداث مؤسفة وقصص مروعة من محاولة الكثير الهروب من الجحيم الشيوعي .

كانت برلين الغربية تحت الوصاية الأمريكية وكانت نقطة العبور بين شقي المدينة يديرها الأمريكان وتسمى مركز تشارلي ، ومازال هذا المعبر موجود إلى اليوم ويعد احد المعالم السياحية وبجدارة يظهر مطعم ماكدونالدز شامخا بجوارة كوريث للوصاية الأمريكية   .

  

    

 

بوابة البراندبيرج ويعلوها تمثال الجوادريجا الشهير وهي رمز من رموز المدينة وفيها ساحة كبيرة تقام فيها الأحتفالات الكبرى (الصورة الرئيسية)  وبالقرب منها مقر البرلمان المشهور بالقبة الزجاجية صممها المهندس المعماري نورمان فوستر على شكل إعصار، وعدد من المقرات الحكومية منها مكتب نواب البرلمان ومقر المستشارية المنطقة نظيفة جدا وراقية ويمر فيها نهر الشبري اللي يتوسط المدينة. وعلى سيرة النهر مستوى نظافته هائلة لدرجة ان مياهه صالحة للشرب ، الجميع يشرب من ماء الصنبور وهو ماء بارد أنظف من مياه القوارير المعبأة التي تباع في البقالات.

 

  

  

 
جزيرة المتاحف:  مكونة من خمس متاحف أهمها متحف بيرجمون وفيه تم تركيب بعض المواقع الأثرية مثل بيرجمون التار وتم تركيب كامل الموقع الي تم تشييده عام ١٥٥ قبل الميلاد في مملكة بيرجمون في اليونان والموقع يروي مشهد درامي لمعركة الآلهة أثينا صراع الآلهة ضد العمالقة تحفة فنية رائعة وفي قاعة أخرى أعيد تركيب بوابة عشتار وهي البوابة الثامنة لمدينة بابل وبناها نبوخذنصر  لآلهة عشتار في عام ٥٧٥ قبل الميلاد وفي المتحف أجزاء من سُوَر سامراء وتحف فنية قيمة من تاريخ منطقتنا العربية ولما تشتري التذكرة إحرص على استئجار الدليل المسموع يدخلك في اجواء سينمائية مع سرد المعلومات عن القطع  المعروضة الوقوف امام البوابة والتمعن في طريقة تركيبها والاستماع للسرد التاريخي مع المؤثرات وأصوات الخيول والأجواء الاحتفالية كان حدث وعرض بحد ذاته. التذكرة تكلف ١٢ يورو. 

المتحف الجديد : وفيه التحفة الفنية الرائعة النفرتيتي وطريقة عرضها خيالي تدخل قاعات وتقابل تماثيل لرؤوس الحرس والوزراء الى أن تدخل قاعة الملكة للأسف لايسمح بالتصوير 

 

   

   
 

برج برلين وتذكار الهولوكوست من المعالم اللي يمكن زيارتها ايضا.

   
   

التسوق: يمكنكم زيارة مركز سوني التجاري مركز تسوق رائع وحديث كما يمكنكم زيارة شارع كورفورستاندام وهو شارع طويل مليء بالمحلات والماركات ويوجد فيه عدد من المتاجر الكبيرة مثل متجر كي دي وي الكبير وعدد من المطاعم والكافيهات. 

الأكل والسهر: يوجد في المدينة عدد غير محدود من المطاعم الراقية الحاصلة على جوائز ونجوم الميشلان جزء كبير منها في بعض الفنادق الفاخرة وتشتهر برلين بالبيرة والهوت دوج بالكاري ومن الأكشاك اللي تبيع الهوت دوغ أشتهينا نجربه مع العائلة وكل مارحنا كشك نسأله يتضح انه مكون من لحم الخنزير وبعد السؤال وجدنا أحد الأكشاك يبيع الهوت دوغ باللحم البقري فرحنا وطلبنا  ولما ادرك البائع  اننا مسلمين سألني  اذا كنت  أفضل ان يغير الزيت اللي طبخ فيه لحم الخنزير او لا ؟؟  بصراحة فوجئت بدقة الأمانة والوضوح والأحساس بالأخرين ومراعاة وتفهم متطلباتهم ……. وفي المساء جربنا مطعم الفندق وكان مرشح لأخذ أحد الجوائز  وكانت وجبة الأستاكوزا  اللوبستر هائلة لوبستر مطهو بكافة الطرق والنكهات وطبق كبد الوز بنفس الفكرة لدرجة تقديم آيس كريم كبد الوز في الطبق ، أطباق من الجنة.

   
     

 

النمط المعماري عصري جدا: