فلورانس Florence 

أبريل  ٢٠١٦م

تدور أحداث الرواية لدان براون إنفيرنو المقتبسة من كتاب الكوميديا الإلهية لدانتي اليغييري في مدينة فلورانس فإذا قرأت الرواية ورغبت يوماً ما ان يتوقف بك الزمان وتعيش في فترة عصر النهضة ( اليوم ) فلن تجد مدينة أعظم ولا أجمل من مدينة فلورانس فكل ساحة وكل طرقة وزاوية تروي لك قصة عن التحرر الفكري من قيود الكنيسة والنهوض بأوروبا في الفن والعلوم والمعمار هنا ستقابل العديد من الرواد أمثال الدانتي وميكافيلي ومايكل أنجلو وليوناردو دافنشي ودوناتيلو وساندرو بوتيتشيلي.

  
 وصلنا إلى فلورانس بالقطار من ميلانو في رحلة استمرت قرابة الساعتين وكان الطقس أقل برودة من ميلان في حدود ١٨ درجة مئوية في النهار جو مريح جدا تركنا حقائب السفر والشنط في فندق بورتريه فيرينزي وبالمناسبة إسم فلورانس بالإيطالي فيرينزي …الفندق مملوك لشركة الأحذية الفاخرة سلفاتور فيرغامو الخدمة رائعة والموقع مطل على نهر أرنو فخامة الفندق أجلت خروجنا لإستكشاف المدينة ولكننا قاومنا إغواء اللحظة وتوجهنا إلى ساحة بيازا ديلا سينوريا الساحة قاعة لعرض أعمال الفنانين شئ لايصدق بالطبع تمثال دايفيد لمايكل أنجلو وهو تمثال طبق الأصل وتحتفظ البلدية بالتمثال الأصلي في متحف الأكاديميا ويوجد بعض الأعمال للفنان العظيم وهو اقدم وأشهر فناني ونحاتي عصر النهضة دوناتيلو .. ويوجد بالساحة  مبنى البلدية القديم ومتحف شركة غوتشي للملابس الفاخرة ويوجد عدد من المطاعم والكافيهات السياحية الأسعار مبالغ فيها وجودة الأكل سيئه لذا أنصح باختيار المطاعم والكافيهات اللي حصلت على شهادة من مصادر معتمدة مثل تريب ادفايزور أو خلافه وفعلا ستتفاجوا بان بعضها يقع في أماكن مهمة مثلا هذه الساحات . بغض النظر،  الجلوس في الساحة ممكن يمتد لساعات بدون ملل تقضي الدقائق والساعات في مراقبه الناس وردود افعالهم في مشاهدة التحف الفنية.

  
 
 
 ساحة الكاتدرائية سانتا ماريا أو الدومو طبعا تقابلك الكنيسة بنقوشها المحفورة على الرخام الأبيض والأخضر وبقبتها المبنية من القرميد الأحمر مبنى مهيب استغرق بناءة قرونا وبجوارة مبنى صغير لتعميد رجال الدين . هذه السنة تم الإحتفال بتركيب بوابة المبنى اللي استمر ترميمها ١٤ سنه تم نقش الباب ونحته بواسطة الفنان لورينزو جيبرتي ويطلق عليه ببوابة الجنة نحت الفنان فصولا من قصص الأنبياء في الإنجيل بشكل ثلاثي الأبعاد . توقفنا لتناول البيتزا في احد الكافيهات المجاورة واستمتعنا بجمال المبنى. 

    

 

           

جسر بونت فيتشيو على ضفاف نهر أرنو تعلوه عدد من محلات الذهب والمجوهرات وبجوارة متحف اوفيزي جاليري اللي يحتضن أهم أعمال فنانين عصر النهضة ساندرو بوتيتشيلي ورافائيل ومايكل أنجلو وليوناردو دافنشي وكارفاجيو يزور المتحف مايزيد عن مليوني زائر سنوياً أوصي بشراء تذكرة الدخول من النت لتجاوز الطوابير الطويلة. 

   

   
   
  
 قصر عائلة ميديشي وهي عائله تجاريه مصرفيه عريقه وصل نفوذها إلى أن حكمت فلورانس ووصلت إلى كرسي البابوية ويجدر الإشارة إلى أن البابا اللي اصدر صكوك الغفران هو من العائلة طبعا الحس البنكي مسيطر هاه … على أي حال ساهمت العائلة بشكل كبير على تشكيل المدينة بالشكل اللي نراه اليوم وتزويدها بالأعمال الفنية الشهيرة . المذهل في القصر هو اعمال الفريسكو في اسقف القاعات

  

   

 الأعمال الفنية في كل مكان حتى وصلت إلى اللوحات الإرشادية المرورية  عن طريق الفنان المبدع إبراهام كليت . وفي إحدى الليالي حجزنا في مطعم حاصل على نجمة ميشيلان ستارز وعرفنا إِيش المقصود بالحصول على هذا التصنيف الراقي وكان تكملة لرحلة في احضان الفن والإبداع في أقصى درجاتها مكونات في ظاهرها غريبة وعند تجميعها تأخذك في رحلة للمتعه للحواس والذوق

      

  
 

    

طبعا مدينة فلورانس هي من إقليم توسكاني والإقليم يشتهر بجمال طبيعته واعتدال مناخه وجودة منتجاته الزراعية والحيوانية وجودة الباستا والأجبان …