زنجبار  Zanzibar 

أغسطس ٢٠١٦م

بعد رحلة سيرينجيتي وخضخضة جيب السفاري اعتقد افضل فكرة ستكون الراحة  وممارسة بعض الرياضات الغير مرهقه مثل رياضه التشمس ومراقبه الرايح والجاي وشرب البيناكولادا هههههه واحسن مكان لعمل هذا الشئ هو زيارة جزيرة زنجبار وهي جزيرة اجواءها وشواطئها إستوائية … الرمال البيضاء والموج الأزرق واشجار البالم مفاجأه سارة .


الجزيرة حكمها العمانيين ونشروا فيها الثقافة العربية والإسلامية في العمران والأكل واللغة وبالطبع غنى لها عبدالله بالخير  ههههه , جانا الهوى جانا , وعلى السيرة اكثر جمله تسمعها في    زنجبار وتنزانيا هي ( هاكونا ماتاتا ) وبصراحه اول مره اسمع هذي الجملة كان في فيلم كرتون  ومعناها كله زي بعضه الحياة سهلة , وهذا الشئ يبين لك قد ايش الحياة بسيطة والناس بسطاء , نزلنا في فندق بارك حياه وهو في المدينة القديمة والتي تدعى ستون تاون وهي مدينة عربية بإمتياز البيوت والمساجد وتسامح الأديان والثقافات من ميزات المدينة ويتضح انهم اكثر تحضرا منا نحن العرب حيث تمكنوا من العيش سوياً رغم وجود الإختلافات واضافوا الإختلافات كتنوع للمجتمع , التجول في ازقة المدينة يذكرني بروائح المدن العربية العتيقة في اليمن والمغرب رائحة البخور العماني تفوح من المنازل ويقابلك الكل بإبتسامه مشرقه مكان مريح جدا طبعا ماتنسى تزور قصر السلطان ويسمى بالبيت العجيب والحمام التركي وسوق التوابل.


يوجد في الجزيرة العديد من الشواطئ الخلابه مثل شاطئ نينجوي وباجي وبجوارها عدد من الجزر الصغيره مثل جزيرة العبيد وجزيرة ناكوبيندا زيارة هذي المواقع ستكون بزوارق الصيادين وبالزوارق الشراعية التقليدية, الرياضات البحرية مثل السنوركلينج والغوص من الإنشطة الرائعة نظرا لصفاء مياه البحر ووجود العديد من الشعب والأسماك وتنوع الحياة البحرية .

جمبو جمبو هاكونا ماتاتا