العلا Alulla

فبراير ٢٠١٩ م

مهرجان طنطورة الغنائي في العلا في مدائن صالح وبالمناسبه اسم المهرجان يعود الى اداه تستخدم للتعرف على مواسم السنه ومواسم الزراعه تحديدا، من اللحظة اللي وقفت فيها سيارتي في مواقف الزوار وانا اعيش بين الحماس والترقب ، ذهبت الى شباك المنظمين واستلمت البادج تصريح الدخول وركبت الباص اللي كان مليء بالزوار،، سرنا لمسافه ١٥ كم وتوقفنا في المحطة الاولى لتناول الغداء في مزرعه محاطه بالجبال واشار الينا المرشد السياحي الى الذهاب الى الجبل وسرنا في شقوق صخريه مضاءه بانوار خافته وموزوده بسماعات لبث قطع من الموسيقى بايقاعات دراميه متناسقه مع التموجات الصخريه والاضاءات وتيارات الهواء الباردة وبعد خطوات وصلنا الى واحه نخيل وسط الجبال تم تجهيزها بالجلسات الفاخره وخدمه المطاعم السبع نجوم .. وجبه الغداء مقدم من احد افخم المطاعم ،، توالت الاطباق وكانت تتنافس في لذتها ،، ابدا لم اتخيل ان احظى بوجبه رائعه بهذا الشكل في وسط الصحراء ، بدايه جميله ليوم سيكون مليء بالاحداث والفعاليات ماإن انتهينا من تناول الحلى وشرب القهوة حتى طلب منا المرشد السياحي العودة للباص للتوجه الى مدائن صالح وبعد بضع دقائق واذا بنا نصل الى نقطه تفتيش … تم التحقق من الهويات بكل ادب وانطلق الباص الى اول معلم محفور في الجبال ويسمى الديوان وهو عبارة عن مجلس كبير يجمع اهالي البلدة في مناسباتهم المختلفه وتوجد به احواض للمياه لغسل اليد وتماثيل لآلهه النبطيين ، الانباط استقروا لاحقا في منطقه الحجر والتي بناها قوم ثمود ، واضافوا اليها النقوش التي تظهر اشكال النسور والاسود على مداخل البيوت والمدافن وتشبه بشكل كبير نفس انماط البناء في البتراء ، المهم هو اول من استوطن المكان هم قوم صالح الثموديين والتي ذكرت قصتهم في القرآن وجاءتهم آيه من ايات الله وهي الناقه فكذبوا نبيهم وعقروا الناقه يعني قتلوها فجاءهم العذاب على شكل صيحه . والمعلم الاخرهو قصر البنت وهو عباره عن عدد من المدافن في مجمع واحد وبداخل كل مدفن وهو بيت في الاصل رفوف ، وقصر الفريد وكان منزل لشخص هام ، شكل المبنى مميز عن بقيه المباني ، المنطقه كبيره وقد تستغرق منك يوم كامل لزياره كل مواقعها وللتعرف على الاحداث والوقائع اللي حصلت فيها، و اضافه الى البيوت والمدافن ستلاحظ ان الجبال والصخور الكلسيه تعرضت لعوامل التعريه للتماشى في شكلها مع انماط المعمار السائده ، وبعد هذه الزياره الشيقه توجه الباص الى مقر الحفل الغنائي وتغيرت تضاريس المكان بشكل عجيب حيث انعكست حمره الوان الصخور الجبليه مع بياض رمال الصحراء ووافق اثناء سيرنا الى المسرح مرور قافله من الجمال ليضيف الى المشهد الدرامي قدر من المصداقيه ،، اختيار المواقع تم عن طريق مخرج سينمائي في نظري وبناء المسرح تم بإستخدام الزجاج والمرايا ليعزز الانسجام بالمحيط الخارجي الرحله لم ينقصها اي شىء سوى ان تعيش مع موسيقى الفنان العالمي الاسطوري اندريه بوتشيلي هل هو حلم ان احضر حفل لبوتشيلي في السعودية شيء لايصدق التجهيزات رائعه والوجبات شهيه والجمهور متأنق جاء من الصحراء بالتوكسيدو وملابس السهره وكأني في حفل للأوسكار او في احد مشاهد بوند ، واخيرا ظهرت الفرقه وبدأت العزف وبشكل ساحر طل علينا الفنان الرائع بوتشيلي واخذنا في رحله من الصوت والاضاءه والموسيقى تمنينا ان تبدأ الرحله ولاتنتهي، تفاعل الجمهور مع الاغاني وكأني في احد مسارح ايطاليا واكرمنا السيد بوتشيلي بأغنيتين اضافيه تقديرا للجمهور وللمكان الرائع.

رحلة في احضان التاريخ والموسيقى والمشاعر

شيء لايصدق

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s